الخميس، 21 يونيو، 2012

بوح




بَوحٌ 

أيها اليراع ...تائه أنت
في ليل الأبجدية البهيم
ساجد لبياض أوراق عذارى
أيا قلما..
هذا بوحي بحجم الصمت
وكل الكلمات
ارسُمْ عذاباتي بين السطور و البياضات..
بدل الحبر ,خالص العبرات 
فها هنا بين أضلعي
شطحات من ألم
تعلو أوتار قيثارة الليل
تتقن  إسقاط الأنات 
من قمم أطرب النغمات 
و هنا بصري يمسك ثلابيب البوح 
مخافة  عتمة الليالي 
و قلبي يتلمس السبيل
 نحو نور الصبح  ..
 لكن ..وا حسرة  هنا منابت شوك تعترض سبيلي ..  
أيا قطعة مني ..أعذر بوحي
إن طال اعتصارك بين خافقي ودمي..


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق