الأحد، 22 سبتمبر، 2013

حبل على الغارب




تهافت





تهافت 

حين تحاصرنا أمواج الهموم ..نوشك ان نفقد السيطرة على الوضع..نتهافت على الحلول، كالفراش يوشك أن يواقع شعلة النار..نحتمي بقشة أو ظلال أسوار خائرة ..فلا القشة تحملنا إلى بر الأمان ولا ظلال الأسوار العتيقة تحمينا من الطوفان




السبت، 17 أغسطس، 2013

رسالة




رسالة

قليلا ما أقع
وإذا ما وقعت
أقع واقفة
فمن العبث تكرار دفعي
ومن العبث انتظار وقوعي
ومن الحكمة التزامي بالهدوء
لقد ألفت الوقوع
وألفت النهوض بسلام...


الخميس، 6 يونيو، 2013

في أبراج المتخيل


في أبراج المتخيل 


عندما تغرق  الأنا في الحلم ...
وتنبت للفرح مشاتل ،
يصبح للروح أجنحة ...
تسوق اليها الغيمَ
عندما تئن الأنا 
تحت وطأة الأنا...
تتسع للجرح أمكنة ...
ويطول النزف  ...


الثلاثاء، 4 يونيو، 2013

بصمة


  
بصمة 
ثقتي  في الذات كبيره.. 
بها أنا شامخة..
ما أصغرك أيها  الغرور..!

تابعون..


تابعون.. 
على منصة الحياة... 
كلنا يوضب لوحة النوتات.. 
و ينظم كراسي الجوقة 
و يصو ن الأجهزة ..  
اليوم فقط  حدثتني نفسي بإعطاء  الأوامر لبدء العزف  
 مع أنني لست المايسترو... !


ارحل

ارحل  
 غير مأسوف عليك ارحل
لننفصل وليكن الانفصال خُلعا .  
سأفتديني بما ملكتني.. 
 أدفع   من جواهر الهم فاخرها 
ومن ليالي السهاد أطولها ..
مازلت أذكر أن المهر كان: 
 جبال هم  بيض وليال دمع سود؟
                

تفاؤل



تفاؤل 



دائما مبتسمة .. 
 التفاؤل عُقد في ناصيتي

لا تتصوروا  مدى سعادتي!
***

عند فجر كل يوم أقبض قبضة من أثري
أصُوغني من جديد
ثم أرسلتُني... 
فأجد معدني أصيلا لا يعلوه الصدأ.. 


السبت، 18 مايو، 2013

تشهّي النظْم



تشهّي النظْم

نبرتك والهمس
أعذب الشعر
سيمفونية خلود
تشكلني نغمة
ورفة على جناح المعنى
تُقِلُّني إلى
شرفات الأفئدة
وعربداتِ المكان
أتَغشاك و تتغشَّاني ..
أيها الحرف
أنت الهوى
في خِدر القصيدة
على صهوة الأيام..
وانا الريشة في مهب الأحلام

الجمعة، 26 أبريل، 2013

أمواج الوجَع



أمواج الوجع

عندما يزفني الشوق إليك
أتسور حائط  الخجل
وأبعث لك مع الريح سلاما..
أشمر أبغي  اللقيا  
أمتطي سفني
وأنادي حي على الصفاء فيبدو المرفأ بعيدا بُعدَ أنفاسك..

الأحد، 14 أبريل، 2013

أحوال



أحوال



أحوال

تبدو النفس كما بركة ماء...
تُكدر صفوَها مجرد حصاة
أو بلَّورات من ودق غيمات عابرات
يزيد الزمان الطين بلة
عندما يرشق صفاءها زخات كدرٍ
ويثير نقع سهول الجوار في سرَّةٍ
لتبدو مضطربة في نفورٍ
وعند السكون ،يُرى الصفاء في مراياها وتنجلي الشجون
***
تتقاذفني الأحوال من حال إلى حال
فأراني بعيرا تكسر ظهري قشة
آوي إلى ربوة من ربى النفس
أتلمس مخلصا من وزن القشة
فيزداد حِمْل همي إلى حِملي  
***
تتلاطمني أمواج التشظي
فينتابني إحساس أنني كأس ماء
تُفيضها نقطة 


وُربَّ نقطة هجرت كأسا خطأ
تحيي موات نفوس عطشى
و تلثم شغاف فؤاد ملتهب من صبابة
كبلسمِ... 
***
يعتصرني الألم
يعزف على الجروح ألحانا ناشزة كما لو أني طيرا جريحا
يأبى إلا أن يطير من أنَفََةٍ
لكن ، واحسرتي!
(ماطار واُرتفع/إلا كما طار وقع)
وعزائي أنا..
أن آخذ من صفائي لكدري
من صحتي لسقمي
من فراغي لشغلي
ومن شبابي لشيبتي
فما أنا إلاعُبَيْدٌ يصدق عليه مايصدق على:
بركة ماء سريعة الكدر
بعير سريع التعب
كأس سريعة الفيضان
وطير سريع السقوط من عَلِِ..