الجمعة، 29 يونيو، 2012

ما أضيق العيش!



ما أضيق العيش

"ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل"حكمة طربت لها ملل ونحل
مكنت اليائس من تذليل المحن ،صوبت أسهم الأمل نحو اليأس فاغتالته، وأسدلت خيطا رفيعا لمن ضاق به العيش وأقبر في بئر الزمن متى تمسك به،طفا على سطح الحياة عبر كوة ،هي فسحة الأمل  .

ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل !حكمة بالغة في قهر اليأس، بارعة تقنع القانط بالحجة الدامغة فتهب إلى ظلالها الأنفس
تمسح العين الدامعة .ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل !
حكمة تستهدف الأمل تجاوره ،تطلب وده تحاوره تمد جسور الألفة
بينه وبين النفس تركن اليأس على الرف بالأمل تستبدله
تعلن في جرأة أن الأمل حياة وهو للسعادة أداة تقول: يا من تهوى العيش دون ضيق لا تلبس حياتك رداء اليأس فهو ماكر إن تسلل إلى النفس يعتم الحياة يلبسها أسود لبس.اِلبس أملا يضيء حياتك بنوره تجنب ضيقا يحلى العيش ...وتذكر حكمة الأمس

لولا فسحة الأمل ، ما أضيق العيش!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق