الأربعاء، 21 يناير، 2015

يا ديك لميمَه

يا ديك لميمَه  
  
حالت بيني وبينك مسافات
اتمنيت انجيك ونحيي اللي فات
انفتحواكتاب الذكريات
نتفكروا اجدودنا ارجال و عيالات
وبلادنا 
 ابلاد لقفاطن والدراعيات
نتفكرو ازمان الظلم والقهر
وازمان النساء المناضلات

مقاومين بلادي:
الحنصالي... الزرقطوني... 
 وعبد الكريم الخطابي
اللي قاوموا من اجل تحرير الذات
ومن قبضة الإستعمار 
 حققوا الإفلات
اليوم جاني اخبارك يالميمة
راكي في قمة المعاناة
الكبر... والمرض... والوحد ة
دفنوا الشباب والصحة واللي فات
صحيح ان الهاتف قرب المسافات
لكن اللي شافك يالميمة
ماشي بحال اللي سمع منك غير اكليمات
اتمنيت انكون احداك...
معاك... 
 انشاركك ديك اللحظات
انوكلك بيدي
ونسندك على كتفي 
 في اصعب الأوقات
كن القيت اندير اجناح
ونوصل ليك قبل الوفاة
لكن ما باليد حيلة
هي مسافة غير ليلة وانكون احداك
في اطريقي ليك ما ننساك

ندعي الله يشفيك و يتولاك... 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق