الثلاثاء، 14 أكتوبر، 2014

تسكع على أرصفة الإبداع


                                
سميتموني مبدعة  ...وما أنا كذلك
للتو بدأت رحلتي من الشك إلى الإيمان
أرسلت
 سمعي   
أرسِلت  
دمعي
 أبْغي سماع صدى الإبداع في أعماقي..  
فلئن طال غيابي
و افتقدتموني  
 متسكعة على أرصفة التأمل

أتأمل  
سيقان  
النحل 
وكيف جرت الدماء في عروقها الدقيقة  ..  
***
لاينضب معين  الدليل  
وأنا العبد الضعيف أكلُّ 
فأترك الخَلْقَ للخالق.. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق