الخميس، 25 أكتوبر، 2012

شظايا التحنان






شظايا التَّحْنان
لا عصافير بعد اليوم
ترتل معنا ترانيم العشق
فقد غاب قطرُنا وذبلت كل الجِنان
أتذكر حين سابقنا أطيافنا
ذات زمان
نحو كَم طِلّ من أطلال الشوق
وتجاذبا شظايا التَّحنان ...؟
دارت رحى التشظّي
..وما عاد يجدي اجترار ما كان
ها أصبحنا قاب قوسين أو أدنى
من فوهة بركان ...
أواه قد تعمق الجرح ..
و اشتدَّ النَّزْف
هل يجدي العتاب ...
هل يجدي ننبش رفات سعادات خُضرٍ
باتت تعاسات يابسات؟
هل نجلو الصدأ عن مصاريع الزمان
أم نضرب عن العشق صفحا

ونستقر على فوهة بركان؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق