الأربعاء، 26 سبتمبر، 2012

هوى القصيد




هوى القصيد

دعوني أسرج أحصنتي
وأفتش في قلاع القصائد
عن أشجع الفرسان
قلبي سفينة الحروف ..
وأنا أشجع ربان
دعوني أعدم آخر جرح
وأغلق آخر شريان



ليتني أُمهَلُ بعض العمر

لأرقص على هدير النبض
أمتطي جنوني ..
وجنون أن أكون أو لا أكون
أغتال أشباه الأمنيات
قبل ما يجهضَها الشجون
دعوني أُسْلم الجسد للقصيد
أنام بين حروفي  نوما عميقا ..
كما لو  أن  الردى تخًطَّفُني
أحلق بعيدا عن قيود الكلام
كما زخاتِ المطر
نسائمِ الفجر
وعطرِ الورد
دعوني أسقط ..
شقاء ..
ظلاما ..
أو مطرا
دعوا القصيدة تكتبني
بما تبقى من دماء في شراييني
فما عادت في مراياي ملامح تُشبهني
وما عادت في القصائد حروف تعرفني
ولا عاد في صدرها متسع لترانيمي
فقط، دعوا دخان اللهب يتصاعد
معلنا بدء الشغب وحرق دواويني... 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق